حملة صهيونية على الحزب الديمقراطي في كارولينا الشمالية لمطالبته معاقبة مسؤولين إسرائيليين

12:33 م, 21 يونيو 2022
تعبيرية
تعبيرية

شنت جمعية رجال الدين اليهود في ولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة، حملة على قرارات اعتمدها اليوم مؤتمر الحزب الديمقراطي العام للولاية، اتهمت اسرائيل انها دولة فصل عنصري تنتهك حقوق الإنسان للفلسطينيين، ودعت إلى إجراء تحقيق في مقتل صحفية فلسطينية أمريكية على يد قوات الاحتلال الإسرائيلية، وتبني قرار اعتبار 15 ايار بأنه يوم ذكرى النكبة وتدمير القرى الفلسطينية.

وقال بيان المنظمة اليهودية: "من بين سبعة قرارات مخصصة للشؤون الخارجية، ثلاثة منها تركز على انتقاد إسرائيل" وهي قرارات ليست مدروسة ولا متوازنة.

وزعم رجال الدين اليهود من ان هذه القرارات ستضيف في أعمال معاداة السامية المباشرة ضد العديد من المعابد اليهودية في ولاية كارولينا الشمالية.

ووصف البيان القرارات الثلاثة لمؤتمر الحزب بإنها تتبنى نظرة أحادية الجانب لتعقيدات الصراع العربي الإسرائيلي المستمر منذ عقود ".

وحذر البيان من خطورة العقوبات التي يطالب بها البيان وتستهدف المسؤولين الاسرائيليين بما في ذلك حظر السفر وتجميد الأصول على الإسرائيليين كونها تستهدف حقوق الإنسان الخاصة بهم.

وعارض البيان ما تضمنته القرارات من أن إسرائيل نقلت قسراً الممتلكات من الفلسطينيين إلى إسرائيل عن طريق إزالة وهدم عشرات الآلاف من المنازل والمجتمعات، ومصادرة الأراضي والممتلكات وإنشاء محميات منفصلة وغيتوات للفلسطينيين، والحرمان من حقهم في المغادرة والعودة إلى بلدهم وإنكار حقهم في الجنسية.

كما رفض البيان المطالبة بربط ما يقرب من 4 مليارات دولار سنويًا كمساعدات عسكرية لإسرائيل بإنهاء جرائم الفصل العنصري واضطهاد الفلسطينيين.

وادعى البيان ان هدف هذه القرارات هي شيطنة اليهود وقال: "للأسف، غالبًا ما تؤدي مثل هذه المواقف الحزبية إلى شيطنة اليهود والإسرائيليين، وتجاهل المخاوف الأمنية الحقيقية لإسرائيل، واللعب على الصور النمطية القديمة المعادية لليهود، وتضمين لغة تشير ضمنيًا إلى أن إسرائيل يجب أن تتوقف عن الوجود كدولة ذات سيادة".