الأمم المتحدة: على إسرائيل السماح بوصول لقاح كورونا للفلسطينيين

08:55 م, 14 يناير 2021
الأمم المتحدة: على إسرائيل السماح بوصول لقاح كورونا للفلسطينيين

طالب مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة مايكل لينك، اليوم الخميس، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بالسماح بالوصول "السريع والمتساوي" للقاح فيروس كورونا إلى الشعب الفلسطيني.

وقال لينك في بيان صدر عنه إنه "كان من الملفت للانتباه أن تنفذ إسرائيل برنامج التطعيم لمواطنيها ضد وباء كورونا في حين أنها غير قادرة على ضمان وصوله للفلسطينيين الواقعين تحت الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأضاف لينك أنه "ستستغرق لقاحات فيروس كورونا التي طلبتها السلطات الفلسطينية بضعة أسابيع كي تصل إلى البلاد". وأشار إلى أن هذا التفاضل في الحصول على الرعاية الصحية الأساسية بين الإسرائيليين والفلسطينيين "ليس أخلاقيًا ولا قانونيًا خصوصا في خضم هذه الأزمة الصحية".

وأوضح لينك أنه تم تسجيل 160 ألف إصابة كورونا في فلسطين، منذ آذار/ مارس 2020، بينها 1700 حالة وفاة، بحسب معطيات منظمة الصحة العالمية، داعيًا إسرائيل إلى السماح بوصول اللقاحات بشكل "سريع ومتساو" إلى الشعب الفلسطيني.

وكان لينك قال في تموز/ يوليو 2020، إن الممارسات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين بما فيها الحصار على قطاع غزة "تنطوي على انتهاكات خطيرة، بما في ذلك حق الحياة، وحرية التنقل، والصحة، والمأوى المناسب، ومستوى المعيشة اللائق".

وطالب إسرائيل بـ"التوقف الفوري عن جميع الأعمال التي ترقى إلى العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني".

المطالبة بلجنة تحقيق دولية حول صحة الأسرى بسجون الاحتلال

وعلى صلة، طالبت الحكومة الفلسطينية، في وقت سابق، اليوم، المجتمع الدولي، بتشكيل لجنة تحقيق وتقصي حقائق حول الأوضاع الصحية للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، عقب تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا في صفوف الحركة الوطنية الأسيرة.

ودعت الوزارة، المجتمع الدولي "لاتخاذ ما يلزم لإجبار سلطات الاحتلال الإسرائيلي، على الالتزام بتحمل مسؤولياتها وواجباتها القانونية تجاه الأسرى، وحمايتهم من الأمراض".

واعتبرت أن "ما تقوم به سلطات الاحتلال ضد الأسرى، محاولات لاغتيالهم وإعدامهم البطيء وحرمانهم من حقهم بالحياة والصحة، بما يشكل جريمة حرب".

اقرأ/ي أيضًا | إصابات جديدة بكورونا بين أسرى سجنَي "النقب" و"ريمون"

وفي وقت سابق، الخميس، أعلن نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، تسجيل 35 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين الأسرى، ليرتفع إجمالي المصابين منهم إلى 277.

وقال النادي إن الإصابات الجديدة سُجلت في سجني "ريمون" و"النقب" (جنوب)، مطالبا بالضغط على الاحتلال لإعطاء الأسرى اللقاح بإشراف لجنة دولية محايدة.

ويرفض وزير الأمن الداخلي الإسرائيليـ أمير أوحانا، إعطاء لقاح كورونا للأسرى الفلسطينيين، وهو ما اعتبرته منظمات حقوقية دولية وفلسطينية "عنصرية"، ومخالف للمعاهدات الموقع بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، وللقانون الدولي.

المزيد من الاخبار