طريقة خفض هرمون التوتر الذي يدمر مناعة الجسم

11:29 ص, 04 يناير 2022
تعبيرية
تعبيرية

كيف تحافظون على هدوئكم عندما تكونون في حالة توتر وعند ارتفاع مستويات الكورتيزول، إذ يبدو شعار هذا الزمن بات إنهاك الغدة الكظرية وإبقاء الإنسان في حالة توتر دائم.

هرمون التوتر
دائماً عندما نحاول حل مشكلة ما فإن من الضروري جداً فهم المشكلة بعمق، ولهذا سنتعمق في الهرمونات الرئيسية التي تنظم التوتر "الضغط النفسي".

هرمون الكورتيزول وهرمون الأدرينالين
هرمون الكورتيزول وهرمون الأدرينالين كلاهما من هرمونات الغدة الكظرية وهما غدتان كظريتان تتوضعان أعلى الكليتين وتنقسم كل منهما إلى قسمين داخلي وخارجي.

ويتألف الجزء الداخلي من نسيج عصبي حيث يتم إفراز الأدرينالين، أما الجزء الخارجي هو عبارة عن نسيج غدي ومنه يتم إفراز الكورتيزول.

أين يتم إنتاج هرمون التوتر؟
يتم إنتاج هرمون التوتر عندما يمر الفرد بظروف مثيرة للتوتر، تقوم منطقة صغيرة في الدماغ تعرف باسم الوطاء بتحفيز بدء سلسلة من العمليات وردود الفعل في الجسم ومما يؤدي لتحفيز الغدد الكظرية الموجودة أعلى الكليتين لتقوم بإطلاق هرمونات التوتر.

أعراض اختلال مستويات هرمون التوتر
أعراض ارتفاع الكورتيزول
احمرار الوجه.
تبول متكرر، وشعور مستمر بالعطش.
ارتفاع ضغط الدم.
كسب الوزن السريع، لا سيما في منطقتي البطن والوجه. 
سهولة الإصابة بالكدمات.
تغييرات في المزاج. 
ضعف العضلات.
تناقص الرغبة الجنسية.
أعراض هبوط الكورتيزول
إرهاق ودوار.
هبوط ضغط الدم.
خسارة تدريجية للوزن.
تغييرات في المزاج.
ضعف العضلات.
اكتساب بعض مناطق البشرة لونًا داكنًا.
أعراض اختلال مستويات هرمون الأدرينالين
تسارع نبض القلب.
فقدان الوزن.
ارتفاع ضغط الدم.
قلق.
خفقان.
أضرار ارتفاع مستويات هرمون التوتر على الجسم
مشكلات في جهاز الدوران مثل ارتفاع ضغط الدم، والنوبة القلبية.
مشكلات في جهاز المناعة مثل نزلات البرد، الزكام.
الصداع
آلام العضلات
اضطرابات الدورة الشهرية
مشاكل نفسية وعصبية مثل التوتر الدائم القلق، والاكتئاب، وصعوبة التركيز، واضطرابات النوم. 
اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل ألم المعدة جراء بطء وتيرة تفريغها، والإسهال جراء تزايد نشاط القولون.
كسب الوزن لأنه هرمونات التوتر قد تزيد الشهية مما قد يجعلك أكثر عرضة للسمنة والأمراض التي قد ترافقها، مثل مرض السكري.

نصائح لخفض مستويات هرمون التوتر
تناول الأغذية والمشروبات المفيدة مثل: الشاي الأخضر، والموز، والشوكولاتة الداكنة، واللبن الرائب، والماء، الخضار والفواكة
ممارسة الرياضات المحفزة للاسترخاء، مثل: التأمل، والرياضة.
تناول بعض المكملات الغذائية مثل مكملات زيت السمك.
الابتعاد عن تناول مصادر الكافيين مثل القهوة والنسكافية خصوصاً في الليل
تجنب شرب الكحول
الابتعاد قدر المستطاع عن التدخين
النوم لساعات كافية
(البوابة)