فرص التصعيد تراجعت قليلا..تطورات لتنفيذ المرحلة الاولى من صفقة الاسرى

10:58 ص, 13 يوليو 2021
توضيحية
توضيحية

أدت الاجراءات الاسرائيلية الاخيرة على معابر قطاع غزة الى تراجع فرص التصعيد بين جيش الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية.

وأعلنت اسرائيل بالامس تخفيف جزء كبير من الاجراءات العقابية التي ارتبطت بالحرب الاخيرة على قطاع غزة وسمحت بالتصدير والاستيراد لبعض المواد وسمحت بتنقل جزئي للمواطنين على معبر بيت حانون ايرز.

وجاءت هذه الاجراءات بالتزامن مع وصول السفير القطري محمد العمادي لقطاع غزة والذي بحث مع قادة حماس مقترحات لإدخال المنحة القطرية وسبل منع حدوث تصعيد جديد مع جيش الاحتلال.

وعلمت معا ان التحرك القطري جزء من مساعي دولية ومصرية لأحراز تقدم في صفقة تبادل الاسرى بين حماس واسرائيل .

وفي اطار هذه المساعي يصل الوفد الامني الاسرائيلي الى القاهرة اليوم للمرة الثالثة خلال الاسبوعين الاخيرين حاملا اجابات على مقترحات قدمتها مصر حول صفقة تبادل جديدة للأسرى على مراحل على غرار ما جرى في صفقة وفاء الاحرار التي جرت عام 2011 برعاية مصرية.

وحسب المصدر فان الجهود منصبة الان على تقديم حماس معلومات عن المفقودين الاسرائيليين مقابل اطلاق سراح الاحتلال لـ 55 اسيرا اعادت اسرائيل اعتقالهم في العام 2014 بعد خطف ثلاثة مستوطنين بالضفة الغربية.

وتحاول مصر بطريقة غير مباشرة احراز تقدم في ملف الاسرى مقابل تقدم في ملف اعمار غزة.