ما هي العقوبة التي تنتظر من صفع الرئيس الفرنسي؟

11:30 م, 09 يونيو 2021
توضيحية
توضيحية

أعلنت الشرطة الفرنسية، اليوم الأربعاء، عن خضوع الشاب الذي صفع الرئيس إيمانويل ماكرون إلى التحقيق، حتى هذه اللحظات.

ووفقا لوكالة "فرانس برس"، فإن الشاب داميان تاريل البالغ من العمر 28 عاما، يواجه تهمة التعدي على موظف عام، مبينة أن عقوبتها تصل إلى 3 سنوات من السجن المشدد وغرامة 45 ألف يورو.

ونقلت الوكالة عن مصادر تأكيدها أن الشاب المعتدي ليس له سجل إجرامي سابق، مبينا أنه بدا ضائعا وغريب الأطوار.

وتلقى ماكرون صفعة أثناء مصافحته عدد من المواطنين أثناء زيارة أجراها إلى مقاطعة دروم جنوب شرق فرنسا حيث كان يزور أصحاب المطاعم في المنطقة بمناسبة تخفيف القيود المفروضة لمنع تفشي فيروس كورونا.

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه لا مكان لما اسماه "الغباء والعنف" في الديمقراطية، رغم تمسكه بحرية الرأي والتعبير، وذلك في أول تعليق له بعد الصفعة التي تلقاها على وجهه أمس الثلاثاء، من قبل أحد المواطنين جنوب فرنسا.

وبحسب ما نقل موقع "سي ان ان" عن ماكرون خلال حديثه للصحفيين، فإنه قال: "لا يوجد غضب من سياساتي، ولكن هناك غباء. هناك غباء وعندما يتحد الغباء مع العنف، فهذا غير مقبول، وهذا شيء آخر، ولا يجب الخلط بين هذا وذاك".