الاقتصاد العالمي.. الدولار يرتفع والذهب يتراجع

02:40 م, 28 مايو 2021
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

بلغ الدولار أعلى مستوياته في 7 أسابيع مقابل الين وارتفع أمام العملات الرئيسية الأخرى، فيما تراجع الذهب بفعل هذا الارتفاع للدولار وعوائد السندات قبيل صدور بيانات التضخم الأميركية.

وبالنسبة إلى ارتفاع الدولار، يستعد المتعاملون لما يُتوقع أن يكون رقم تضخم قويا في الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، في حين واصل اليوان الصيني مكاسبه ليتجه لتسجيل أفضل أداء شهري له منذ نوفمبر الماضي.

كذلك يبدو الجنيه الإسترليني في طريقه هو الآخر لتسجيل أفضل أداء شهري له مقابل الدولار هذا العام، وببلوغه 1.4192 دولار، اقترب من قمة 3 أشهر بدعم من توقعات صناع السياسات احتمال رفع أسعار الفائدة العام المقبل، بحسب ما أفادت رويترز.

وكان ارتفاع الجنيه الإسترليني 2.7 بالمئة خلال الشهر مدفوعا أيضا بسرعة حملة التطعيم البريطانية، وخلال مايو، كان الجنيه الإسترليني الأفضل أداء مقابل الدولار من بين العملات العشر الأكثر تداولا.

ومقابل اليورو، بلغ الجنيه الإسترليني 85.79 بنس لليورو، ليكون قرب أعلى مستوى في 5 أسابيع عند 85.615 بنس، وأمام الين، وصل الإسترليني إلى أعلى مستوى له في 3 سنوات عند 156.02 ين.

وكان اليوان الصيني من العملات الأخرى صاحبة الأداء الفائق وتسارع هذا الأسبوع، ففي المعاملات الداخلية، سجل اليوان أعلى مستوياته في 3 سنوات عند 6.3682 للدولار، وهو مرتفع بنحو 1.7 بالمئة شهريا.

واستقر اليورو عند 1.2188 دولار اليوم، حيث يحوم قرب أعلى مستوى له في 5 أشهر ونصف الشهر الذي لامسه يوم الثلاثاء عند 1.2266 دولار، إذ نالت التصريحات المائلة للتيسير من مسؤولي البنك المركزي الأوروبي من زخمه قبل اجتماع بشأن سياسته النقدية في العاشر من يونيو، كما أفادت رويترز.

وارتفع اليورو 1.4 بالمئة في مايو، وتراجع مؤشر الدولار 1.4 بالمئة في الشهر واستقر عند 90.048 اليوم.

أما الين الياباني، الذي تكبد خسائر أمس الخميس، فقد انخفض إلى قاع جديد وسجل أدنى مستوياته في 7 أسابيع عند 109.96 للدولار في الجلسة الآسيوية.

وبالنسبة للعملات المشفرة، بلغ سعر بتكوين 37 ألفا و333 دولارا، دون تغير تقريبا في آخر 24 ساعة، غير أنها تمضي في اتجاه تسجيل أكبر خسارة شهرية في حوالي عامين ونصف العام. وهبطت إثريوم اثنين بالمئة إلى 2667 دولارا وتتجه لتسجيل أول خسائرها الشهرية منذ سبتمبر أيلول الماضي.

وفي سوق المعادن النفيسة، تراجعت أسعار الذهب، اليوم الجمعة، إذ ارتفع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية، فيما يترقب المستثمرون صدور بيانات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة في وقت لاحق من اليوم لاستقاء مؤشرات على الضغوط التضخمية.

وبحلول الساعة 0535 بتوقيت غرينيتش، هبط الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1891.45 دولار للأوقية، وربح المعدن حوالي 0.6 بالمئة منذ بداية الأسبوع، ويتجه لتسجيل رابع مكاسبه الأسبوعية على التوالي.

وتراجعت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.3 بالمئة إلى 1891.60 دولار، كما ذكرت رويترز.

وقال المحلل لدى "إي.دي آند إف مان كابيتال ماركتس"، إدوارد ماير "كان الذهب في موقف دفاعي بعض الشيء. من الناحية الفنية، كان هناك إفراط شديد في الشراء، وعلى جانب أساسيات السوق، شهد الدولار تحركا صعوديا كبيرا أمس، وهو ما بدأ في التأثير على الذهب".

وأضاف "من المرجح أن يتماسك الذهب حول مستوى 1900 دولار هذا لفترة أطول قليلا. ربما يمكن أن نرى البدء في التحرك صعودا مرة أخرى مع صدور المجموعة التالية من البيانات إذا أشارت لمزيد من الارتفاع في التضخم".

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.8 بالمئة إلى 27.64 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين 0.3 بالمئة إلى 1175.44 دولار.

وارتفع البلاديوم 0.3 بالمئة إلى 2814.36 دولار، إذ صعدت الأسعار بعدما توقعت شركة نورنيكل الروسية عجزا أكبر في 2021.