كما بالعام 2014: دعاوى لتعويضات على أضرار خلال العدوان بـ200 مليون شيكل

05:28 م, 18 مايو 2021
كما بالعام 2014: دعاوى لتعويضات على أضرار خلال العدوان بـ200 مليون شيكل
كما بالعام 2014: دعاوى لتعويضات على أضرار خلال العدوان بـ200 مليون شيكل

منذ بداية العدوان على غزة، قدم أكثر من 4500 مواطن في إسرائيل دعاوى إلى مصلحة الضرائب تطالب بتعويضات بعد تضرر أملاكهم بمقذوفات أطلقت من قطاع غزة أو خلال المواجهات التي اندلعت في المدن الساحلية التي يسكنها العرب واليهود.

وتبين أن مبلغ التعويضات مجتمعة التي يطالب بها المتضررون يزيد عن 200 مليون شيكل، بحيث أن 55% من الدعاوى تتعلق باستهداف مبان، وباقي الدعاوى تتعلق بالأساس بأضرار لحقت بسيارات، حسبما أفادت صحيفة "ذي ماركر" اليوم، الثلاثاء.

ورغم أن العدوان الحالي على غزة مستمر منذ 9 أيام، إلا أن مبلغ التعويضات الذي يطالب به المتضررون يزيد عن مبلغ التعويضات الذي طالب به متضررون في إسرائيل خلال العدوان على غزة في العام 2014، واستمر 50 يوما، والذي قارب 200 مليون شيكل.

وقدم مواطنون في عسقلان أكثر من 1400 دعوى للحصول على تعويضات، فيما قدم سكان في أسدود أكثر من 250 دعوى. وقدم سكان في وسط البلاد، يشمل مدينتي اللد والرملة، أكثر من 1600 دعوى. كما تم إجلاء 155 عائلة من بيوتها، التي أصبحت غير ملائمة للسكن فيها، ونقلوا إلى مساكن بديلة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في مصلحة الضرائب قولها إن التعويضات ستغطي الأضرار في أعقاب المواجهات في المدن الساحلية، وليس فقط الأضرار الناجمة عن إطلاق المقذوفات.

يشار إلى أن مصلحة الضرائب تسدد التعويضات بواسطة صندوق تعويضات ضريبة الأملاك. وتحول الدولة 25% من ضريبة صفقات الأراضي إلى صندوق التعويضات، ورصيده الحالي 13 مليار شيكل.

وبإمكان أي مواطن في إسرائيل أو شركة تضرر ملكها بشكل مباشر من القتال أو بسبب توتر أمني تقديم دعوى للحصول على تعويضات. وينبغي التبليغ بالأضرار خلال أسبوعين بعد الضرر الحاصل، وتقديم دعوى للحصول على تعويضات في غضون ثلاثة أشهر.